كيف اسعد زوجي ؟

تحدثنا حبيبتي في المقالة السابقة في مقدمة قوية ومشوقة ، تجعلك تسألين نفسك : كيف اسعد زوجي ؟ كيف أجعل زوجي لا يرى غيري ؟  كيف أجعل قلبه لا يعترف بأنثى غيري ؟ و بإختصار كيف اجعله يسعد بي حتى أستحق لقب حبيبة زوجي ؟ 🙂 – إذا لم تكوني قد قرأتي المقالة السابقة  بعد ، رجاء قراءتها أولاَ من هنا ، ثم العودة الى هذه المقالة مرة أخرى لإستكمال الموضوع –

كيف اسعد زوجي

كيف اسعد زوجي ؟ وماهي أسرار السعادة الزوجية ؟ : 

قلنا أن هناك أمور أساسية تساعدك أختي على إختطاف قلب زوجك ، وإساعده ، ونطلق على هذه الأمور كلمة ” أسرار”  ، فعلا إنها أسرار ،  لأن كثيرا من النساء لا يعلمن بها ، ولم يحاولن إكتسابها من قبل ، هذه الأمورالتي إذا قرأتيها بتمعن ووعي ، وحاولتي تطبيقها وإكتسابها بشكل سليم ، ستحقق رجاءك وأمنيتك بإذن الله و ستجيبك أيضا عن تساؤلك كيف اسعد زوجي ؟

أولا : علاقتك بربك 

قد تستغرب إحداهن بأننا إخترنا أن يكون هذا الأمر هو أول حديثنا ، وأول طرح نضعه في هذا الموضوع ، وهذا تأكيد منا بالطبع على أهميته ، وعلى قوة تأثيره العجيب ، فهو أولا : سبب توفيق الله عز وجل ، ثم إنه بعد ذلك يُدخل جو الطمأنينة ، وراحة البال على جميع أفراد الأسرة ، و قد يجول في خاطر إحداهن الآن أيضا ،  أنها لم تكن تتوقع أن نتحدث في هذا الجانب ، ونحن نجيب على تساؤل كيف اسعد زوجي ، و أن جُل حديثنا سينحصر في ماذا ترتدين أمام زوجك ؟ ، وماذا تفعلين في شعرك ؟ ، وعن أفضل عطر؟ ، وعن أفضل أفعال يمكن أن تقوم بها الزوجة في الفراش ؟  .. إلخ

ولا نلومها طبعا في ذلك ، بالعكس ، فالتي  تفكر في هذا ، هي أيضا ذكية التفكير ، سليمة الفطرة ، شديدة الأنوثة ، عفيفة الفعل ، لأنها تريد أن تسعد زوجها ، بل وتريد أن تملك  قلبه ، وأن تعفه عن الحرام ، لذلك لها منا كل تحية تقديرٍ ، وإحترام ، و نحن لا نستطيع أن نحقق السعادة في بيوتنا ، ونكون حبيبات أزواجنا إلا بتعديل جميع سلوكياتنا ، إبتداءً من إرضاء ربنا سبحانه وتعالى ، وحتى إشباع رغبات أزواجنا ، لذلك نقول لكِ لا تقلقِ ، سنتناول كل ما يجول في خاطرك بإذن الله ، وستجدين في موضوعنا الجديد والمفيد ، فاقرئي بتمعن ، لأن مفاتيح السعادة الزوجية ، وأسرارها بين ثنايا هذه السطور

كيف اسعد زوجي ؟

علاقتكِ بربكِ ، نعم هي الأهم ، وهي التوفيق والنجاة ، هي السعادة الحقيقة في النفس ، ومع الزوج ، وفي البيت مع الأولاد والأهل والأحباب ، كان السلف الصالح دائما يدركون جيدا أن أثر ذنوبهم سيجدونه في سلوك زوجاتهم ، إذاً إذا أردتي أن تملكي قلب وعقل زوجك فعليكي أن تبتعدي فورا عن كل الذنوب والمعاصي ، وحتى لو كان شيئا صغيرا ، فإن الإصرار على الصغائر يعد من الكبائر ، والوقوع في الذنب ليس نهاية المطاف ، فباب التوبة مفتوح وكلنا يخطئ ، ولا يوجد معصوم على وجه الأرض ، وهذه رحمة الله بنا ، أنه أعطانا هذه الفرصة العظيمة ، لا يمل الله عز وجل – حاشاه – من كثرة الوقوع في الذنب ثم العودة والتوبة ، فلا نشجعكن على فعل الذنوب ، ولكن نؤكد لكن أنكن مهما فعلتم ، ومهما أذنبتم ، فالفرصة سانحة وستظل موجودة ، إلا إذا أذن الله بغير ذلك ،  فهذا أول سر و أول أمر عليكِ أن تفعليه ، وتواظبي عليه ، اسألك بالله هل يوجد ما يمنعك عنه ؟ هل يوجد ما يحول بينك وبين التوبة والرجوع إلى الله ؟ ، لا يوجد إلا نفسك  ، فما أسهل أن تفعلي ذلك وما أيسره
ابتعدى عن مجالس الغيبة والنميمة فهي من أشد  محبطات الأعمال الصالحة  ، أكثري من الصدقة ولو بأبسط الأشياء ، حافظي على صلاتكِ دائماً في أوقاتها  ، تقربي إلى الله بالنوافل حتى يُجبر نقص الفرائض ،  صلي رحمك الذي تجدي منهم السوء و الأذى ، إجعلي لكي ورد يومي من قراءة القرآن والذكر مهما حدث لا تفرطين فيه

أختي وحبيبتي ، إذا شعرتي للحظة واحدة ، أن هذه النصيحة لن تجدي ، ولن تحقق أمنيتك ، فسألي كل من تظنين فيهن خيراً ، ماذا يحدث لهن في حياتهن كلما حاولن واجتهدن في إرضاء الله سبحانه وتعالي

ثانيا : جددي إعجابك بزوجك : 

المرأة عندما تعجب برجل تحاول بذل الجهد للفت نظره ، لتسمع منه كلمات الإعجاب والتقدير ، ففي فترة الخطبة ، تحاول أن تظهر بأبهى حُلة وبأفضل مظهر ، وتتحدث بأرق صوت عندها وقد تأكل القليل أمامه ، وبأطراف أناملها ، لتظهر أرق من النسمة ، وإذا غضبت لا تصرخ في وجهه ، ولكن تكتفي بنظرة عتاب ، أو بكلمات رقيقة بسيطة للعتاب ، وإذا شعرت بالحزن والزعل ، بكت برقة ، ولكن بعد الزواج والمعاشرة لفترة ظويلة ، يتعود الزوجان على بعضهما ، وتعتاد المرأة على زوجها ، ويتغير كل شئ ، تختفي الإبتسامة ، وتذهب الرقة وتغيب الأنوثة ، مالذي حدث ؟ ، ثم تسال المرأة بعد ذلك ، لا اعلم ماذا أفعل ؟ ، لا أستطيع جعل البيت كما كنت أحلم به ؟ ، كيف اسعد زوجي ؟ تسأل وتتعجب

المشاكل الزوجية

ومن الممكن أن تشعر باليأس والإحباط أيضاً ، فهي تعودت على زوجها ، فقد ظهرت عيوب زوجها أمامها ، فتبدأ في المقارنة ، كما أنها تتخلى عن كل ما كانت تفعل في فترة الخطبة ، وفي بداية الزواج لجذب زوجها ورجلها ، وتصبح أكثر مصارحة له وتبين له ، مشاعرها السلبية نحوه ، والتي تترجم معظمها وتتحول إلى لوم وعتاب وتجريح لزوجها مستمر ، على عدم قدرته على إسعادها بالطريقة التي ترغبها وتريدها ، وللعلم سيدتي ، الرجل مثله مثل المرأة ، يبحث عن من تمدحه ، ويشعر بأنه أروع إنسان على وجه الأرض حينما يسمع هذه الكلمات الجميلة ، التي تتحدث عن شكله وجاذبيته ، والتي تتخدث عن رجولته وقوته ، والتي تتحدث عن مهارته ومايتمتع به من إمكانيات .. إلخ

فإذا لم يجد هذا المدح والثناء ، إذا لم يجد كلمات الحب والإعجاب ، بحث عنها ، وبحث عن ذلك الشخص البعيد الذي يعوضه ذلك النقص والخلل  ، لذا إذا أردتي أن تملكي قلب زوجك ، عليكِ بتجديد كلمات الإعجاب ، والإستمرار على ذلك ، وألا تغفلي أبداً ، ولا تتركي مناسبة للحديث عنه ، وعن مواهبه ، إلا وفعلتي . تسألين كيف اسعد زوجي ؟ تريدي أن تعرفي ماذا تفعلي لذلك ، إذا لا تنتظري ولا تترددي واذهبي الآن الآن وحدثيه طالما الوقت والمناخ يسمح بذلك

كيف اسعد زوجي ؟

رجاء اجلسي مع نفسك لحظات ، في ركن هادئ وحاولي أن تتذكري ، كل شئ طيب فعله معك زوجك ، تذكري اللحظات الجميلة ، تذكري أوقات العشق والغرام مع زوجك ، وأتركي عيوبه خلف ظهرك ، ولا تشغلي بالك بأي موقف مضى أغضبك فيه زوجك ، حدثي نفسك وقولي لها ، ألا يستحق ذلك الرجل أن أحبه ، وأن أبذل أقصى جهدي ، للحفاظ عليه؟ ،

ولا أريد أن أضايقك ، وأعكر صفوك ، وأخرجك من هذا الجو الجميل ، الذي تعيشين فيه مع نفسك الآن و تتذكري فيه  الايام الجميلة مع زوجك ، لأقول لك تذكري أيضا أنك إن لم تتمكني من نيل إعجاب زوجك والإستحواذ على قلبه ، فستدخل إمرأة أخرى تستحق ذلك لأنها بذلت جهدها ، لتستحوذ عليه 😀

لذا قومي الآن وجددي ، حبك مع زوجك ، ودافعي بكل قوتك عن حقك فيه ، فأنت زوجته لا هي ، وأنتي احق الناس بحبه وإعجابه

الأن جاء دور السر الأهم في أسرار السعادة الزوجية ، السر الذي يختطف قلب الرجل ، ويطير به في السماء تابعوا معنا السلاح القوي الذي تملكه المرأة وكيف يمكن لها إستخدامه ، ومع الأكثر تشويقا ومتعة إستمروا معنا من هنا  

رجاء إذا أعجبكم موضوع كيف اسعد زوجي ، وأرضاكم الجهد المبذول فيه من قبل فريق عمل موقع ميزانك ،  لا تترددوا في عمل مشاركة للموضوع عبر مواقع التواصل الإجتماعي  بكل سهولة من خلال المفاتيح الموجودة في الأسفل ، وننتظر أيضا تعليقاتكم وإستفساراتكم في المكان المخصص للتعليقات الموجود في الاسفل  

شاهد أيضاً

breast-enlargement

تكبير الصدر وصفات وتمارين لإسعاد زوجك

كيفكم حبيباتي أعلم أني تأخرت عليكن هذه المرة ، ولكن موضوعنا اليوم سوف يعوضكم هذا …

5 تعليقات

  1. رائع رائع رائع فعلا أنت فعلا إسلوبك جميل أوي ومشوق وموضوع في غاية الأهمية
    أنا إستفدت كثير … أنا lمشتاقة جدا أعرف النصائح رجاء متتأخريش علينا وأشكري لنا أم سلمى 😀

  2. أنا بحب زوجي أوي أوي , وعايزاه يكون سعيد , إحنا فعلا مقصرين في حق أزوجنا

  3. صح انا زوجي يقول كفاكي صراخ انا ولادي ميكلوش لو مصرختش ولايغسلو اسناهم ولا يبدلو ملابيهم ولا يراجعو درسهم ولا ينامو لو صرختش والصلاة وكل شيء وهو ساكت بس اشوف

  4. Your article was exelneclt and erudite.

  5. تحياتي وتقديري لموقع ميزانك وشكرا على موضوع اسرار السعادة الزوجية ونحن في إنتظار الجديد

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares